قصة اصحاب الجنة في سورة القلم والعبرة منها

قصة اصحاب الجنة في سورة القلم تحمل عبرة كبيرة لمن يفتنوا بالدنيا وزينتها، ويتبعون الهوى ويتركون الحق دون النظر للآخرة و العذاب الذي ينتظرهم.

قصة اصحاب الجنة في سورة القلم

قد تم تلخيص قصة اصحاب الجنة في سورة القلم، في قول الله عز وجل ” (( إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ وَلَا يَسْتَثْنُونَ فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ))

وفي هذه القصة يضرب الله عز وجل لنا مثلاً لأشخاص قد غرتهم الحياة الدنيا وزينتها، ويقطعون باب من النعم على الفقراء.

ولكن العبرة الطيبة في هذه القصة أن عندما ابتلاهم الله سبحانه وتعالى بذنوبهم، فأدركوا حينها أنهم كانوا ظالمين، واعترفوا بذنبهم وتابوا إلى الله سبحانه وتعالى.

من هم أصحاب الجنة؟

اختلفت الأقاويل حول من أهم أصحاب الجنة الذين تم ذكرهم في سورة القلم ومنها:

  • قيل من بعض السلف إنهم كانوا من أهل اليمن تحديداً من قرية تسمى ضروان. وقيل من البعض الأخر إنهم من أهل الحبشة.
  • تدور قصة اصحاب الجنة في سورة القلم، حول رجلاً كان يمتلك بستان والذي شبهه الله عز وجل بالجنة في كتابه العزيز.
  • عندما تنبت الثمار ويأتي يوم الحصاد، كان يخصص هذا الرجل جزء من حصاد البستان ويوزعه على الفقراء دون أن يبيعه ويربح منه.
  • ظل هكذا حتى توفاه الله وكان عنده خمسة أبناء هم من ورثوا منه هذا البستان، وعدلوا عن أمر أبيهم تماماً.
  • كانوا غير راضيين على ما كان يفعله أبيهم عدا واحد منهم، وغرتهم الحياة الدنيا بأن يبيعوا هذا المحصول بدلاً من إعطائه للفقراء لكي يجلب لهم الكثير من الأموال.

شاهد ايضا: تفسير حلم رؤية اللوز فى المنام للعزباء والمتزوجة أكل اللوز المحمص في المنام

من هم أصحاب الجنة؟
من هم أصحاب الجنة؟

اتفاق أصحاب الجنة على قطف الثمار

قد تم الاتفاق بين الأبناء و اعتزامهم على قطف الثمار وبيعها.

وقد جاء ذلك في قصة اصحاب الجنة في سورة القلم في الآية (( إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ وَلَا يَسْتَثْنُونَ)).

فقد أقسموا أنهم في الصباح سوف يذهبون إلى البستان ويقطفون جميع الثمار ليقوموا ببيعها وتحصيل الأموال من ورائها.

وبالفعل عندما جاء الصباح انطلقوا لتنفيذ خطتهم، بكل إصرار على حرمان الفقراء والمساكين من الحصول على هذه الثمار.

وقد صور الله عز وجل مشهد الاتفاق وذهاب الأبناء إلى قلع الثمار في قصة اصحاب الجنة في سورة القلم، في قوله

((فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ)).

عقاب الله لأصحاب الجنة

قد ابتلى الله عز وجل أصحاب الجنة بذنبهم الكبير، وجعل ثمار البستان محترقة بالكامل وأصبحت سوداء تماماً وهم نائمون.

وقد بين الله ذلك في الآية ((فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ))

وهنا قيل أن الطائف كان عبارة عن موجة صقيع سريعة اقتلعت الزروع والأشجار، وقال البعض إنها نار التهمت الزرع وحولت الجنة إلى رماد.

بعد أن بيتوا النية ليلاً وأصروا على منع الفقراء من ثمار هذا البستان، واتفقوا على أن يذهبوا في الصباح لتنفيذ ذلك الأمر.

قد يهمك: تفسير حلم الهروب من سمك القرش لابن سيرين … تفسير حلم سمك القرش يهاجمني

عقاب الله لأصحاب الجنة
عقاب الله لأصحاب الجنة

توبة أصحاب الجنة إلى الله

تنطويقصة اصحاب الجنة في سورة القلم على فكرة التوبة بعد الذنب والشعور بالندم الحقيقي.

 وفهم الإنذار الرباني والإشارات التي يرسلها الله لنا للعدول عن الذنب وترك المعاصي، والاستقامة في الطريق الصحيح.

فالجميل في قصة اصحاب الجنة في سورة القلم أنه عندما رأى أصحاب الجنة العقاب أدركوا الذنب، وقد اتضح ذلك من الآية ((فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ))

وبالفعل عندما ذهب أصحاب الجنة إلى البستان ووجدوا أنها محترقة تماماً، أدركوا أن هذا عقاب الله لهم على ما فعلوا وبيتوا النية له.

وأخذوا يتلاومون فيما بينهم لشعورهم بالذنب، واستغفروا وطلبوا من الله أن يعوضهم خيراً منها.

بماذا ضرب الله المثل بأصحاب الجنة في سورة القلم؟

قد مثل الله حال الكفار في قريش بأصحاب الجنة في سورة القلم.

حيث أرسل الله لهم الكثير من النعم والرحمات ببعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم للهداية، ولكن قد قاموا بتكذيبه ومحاربته.

وجاءت الآية ليذكرهم الله أن ما هم فيه ابتلاء وإنه قادر على أن يأخذ كل هذه النعم ويعذبهم بها في أي وقت إذا شاء.

إذا لم يشكروا عليها حتى يفيقوا من غفلتهم، قبل أن يأخذهم العذاب في الدنيا ولعذاب الآخرة أشد.

قد يهمك ايضا: تفسير رؤية الفندق في المنام للمتزوجة والعزباء لابن سيرين

بماذا ضرب الله المثل بأصحاب الجنة في سورة القلم؟
بماذا ضرب الله المثل بأصحاب الجنة في سورة القلم؟

العبرة من القصة

يذكرنا الله عز وجل في قصة اصحاب الجنة في سورة القلم بكتابه العزيز، أن هذا عقاب الله في الدنيا لمن يخالف أمره ويسير في طريق الضلال.

ليتذكر بهذا الإنسان أن عقاب الآخرة ونار الخلد أشد من ذلك، وقد تبين هذا في قوله (( كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )).

وأنه قد تكون النعم التي في حياتنا إبتلاء مثل المال والبنين وغيرها، مثل ما حدث في قصة اصحاب الجنة في سورة القلم، عندما قال الله تعالى ((إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ)).

وإذا ساء الإنسان التعامل معه ولم يفيق من الغفلة فقد يأخذهم العذاب بغتاً وهم لا يشعرون، إلى جانب العذاب الذي ينتظرهم في الآخرة.

في النهاية تحمل قصة اصحاب الجنة في سورة القلم الكثير من العبر والاختبارات التي نمر بها ويجب الانتباه لها قبل أن يأتي عذاب الله في الآخرة.

قد يفيدك:

الأسئلة الشائعة

على ماذا تدل قصة أصحاب الجنة؟

على ماذا تدل قصة أصحاب الجنة؟
قد ذكر الله تعالى قصة أصحاب الجنة ليحذر من أن عدم الحفاظ على النعمة قد يتسبب في زوالها بقدر الله، كما يحدث مع الكفار الذين يعيشون في كثير من النعم وكانوا يكفرون بالنبي ويتهمونه بالجنون وظنوا أنهم مالكون لهذه النعم، إلى جانب ضرورة الانتباه إلى اختبارات الله وأن العقاب سوف يكون شديد لمن خالف أمر الله وبخل بما أتاه.

أين تقع الجنة التي تم ذكرها في سورة القلم؟

أين تقع الجنة التي تم ذكرها في سورة القلم؟
وفقاً لذكر أحد السلف فإن مكان هذه الجنة كانت في اليمن شمال صنعاء في منتصف الطريق الذي يؤدي إلى محافظة عمران، تحديداً في قرية ضروان التي تبعد بحوالي ستة أميال من صنعاء، ولازالت هذه القرية تحمل هذا الإسم إلى وقتنا الحالي.

ما المقصود بالصريم في سورة القلم؟

ما المقصود بالصريم في سورة القلم؟
يقصد بالصريم أي الليل، ليشبه الله عز وجل أن هذه الأرض قد احترقت وأصبحت سوداء تماماً مثل الليل، بعد أن كانت من أخصب بقاع الأرض وأكثرها صلاحية للزراعة، لذلك جاء تشبيهها بالجنة في سورة القلم.

تعليقات

  1. Good day! This post couldn’t be written any better! Reading this post reminds me of my previous room mate! He always kept talking about this. I will forward this page to him. Pretty sure he will have a good read. Thank you for sharing!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *